fbpx
الادبثقافة

عاد الشِّتاء | عثمان المصري

عادَ الشِّتاءُ وفيهِ بعضُ أحِبَّتي:
أيّامُ طَيشي، مع جُنونِ طُفولَتي

ومَلامِحٌ كانَت تُطالِعُني إذا
أبصرتُ مرآتي تراءَت بَسمَتي

والآنَ أُبصِرُني بِها فكأنَّني
لَستُ الذي فيها يُبادِلُ نَظرَتي

ذِكرًى تُلَوِّحُ مِنْ بَعيدٍ، مِثلُها،
كَفُّ المُوَدِّعِ في غَياهِبِ رِحلَةِ

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: