روّاد الأخبار

أزمة الحجر وبرامج التواصل الإجتماعي المدربة ربى غازي

أزمة الحجر وبرامج التواصل الإجتماعي المدربة ربى غازي

 

على الرّغمِ من صعوبةِ الأوضاعِ الرّاهنةِ، وما يُواجهُ المُجتمعاتِ كافّةً جرّاء هذا الوباء، حيثُ قامَت دوَلُ العالمِ جميعُها بالعديدِ من الإجراءاتِ لتقليصِ نسبةِ الإصاباتِ بين المواطنينَ، ومن هذه الإجراءات فرضُ حظرِ التّجوال لتقليلِ فُرَصِ الاختلاطِ والحدِّ من انتشارِ الوباء. ولكن للأسف الشّديد كان هناك جوانب سلبيّة رافقتْ هذه الأوضاع كالإكثار من استخدام مواقع التّواصل الإجتماعي وخاصّة الأطفال والشّباب، إذ تبيَّنَ أنَّ هذا الوباء الإلكتروني أكثرُ خطورةً على المجتمع. ومِن أهم أقطاب هذا الوباء هو موقع تيك توك، وغيرهُ مِنَ التطبيقات التي تمنحُ المُستخدمين إمكانية عَرض فيديوهات خاصّة بِهِم وبدعم موسيقيّ وغنائيّ متنوِّع. والظاهر الأمر هو خلق مجال للإبداع والتَّنافُس، لكن الواقع أنّ هذه المواقع امتلأت بحالات الإنفلات الأخلاقي والإباحية والكثير من الأفعال المُشينة، غير المشروعة وغير الآمنة. بيدَ أنّه كان من الضّروري لهذه الفئات استخدام المواقع لتحصيل العِلم والمعرفة وخدمة المُجتمع والوطن. وبالتالي لا مناص من مخاطر هذه المواقع علي أبنائنا المُتَمَثِّلة بالغزو الفِكري والثّقافي بأخلاقيات وقيَم تتعارَض في أكثر الأحيان مع طبيعة مُجتمعاتنا الشَّرقيّة، وإحداث خلل أُسَري ومجتمعي، وإهمال النواحي التعليمية والعِلمية وأهميَّتها في إعداد أجيال من الشباب تكون قادرة على قيادة مسيرة التّقدُّم العِلمي وتفادي الخسائر التي تشهدها الدولة. كما أنَّ هذه المواقِع بسبب برمجتها تتعرض أكثر من غيرها للإختراقات الإلكترونية والقرصنة لكل بيانات ومعلومات المستخدم وإمكانية ابتزازه ماديًّا او جسدِيًّا أو معنويًّا. وبالتالي من الضَّروري تسليط الضوء على هذهِ الأمور بوجود قانون حازِم لِمكافحة الإستخدام الغير المشروع لشبكة الإنترنت. ويبقى خط الدفاع الأوّل لحماية المُجتمع في المزيد من التّوعية المُجتمعية بماهية هذه المخاطر والتهديدات الشخصية والعامة من جرّاء الإستخدام غير المشروع وغير الآمن لهذه المواقع، التي أفسدت الكثير من القيم والأخلاق والآداب العامّة التي تتميَّز بها مجتمعاتنا والتي تنص عليها الأديان السّماوية كافّة. منقول.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: