روّاد الأخبار

تمنيات مواطن من عكار ..
كتب الاستاذ زكريا الزعبي :

لوكنتوزيراولكنلن_اكون

اعلم انني لن أكون رئيسا للحكومة، ولو كان الحق لابن عكار ان يكون، لكان محمد العبود العكاري (وزير المالية الأسبق الذي اقرض الدولة اللبنانية يومها) لكان أحق ان يكون، ولكن لم يكن، ولن اكون.

لو كنت وزيرا للداخلية:

لكنت نظمت هيكلية الوزارة وانصفت الجميع، وابعدت المحسوبيات والواسطات، وانصفت البلديات والمخاتير، وطبقت الحكومة الإلكترونية في كل المعاملات، للقضاء على الرشوة والمرتشين، وطبقت القانون بواسطة قوى الأمن والامن العام والدفاع المدني.. وعليهم وبنصف عددهم، والنصف الاخر ( الحراس والمرافقين) أمرتهم ان يعملوا في المهمات الخاصة والدفاع المدني والادارة.. إلى حين الاكتفاء،
وطلبت من القضاء وساعدتهم برفع التعديات على الأملاك العامة ( طرقات سكة الحديد، اراضي الجمهورية، والاملاك البحرية والنهرية..) وكنت اعمل ليل نهار بدون اي مرافق أو تعويض الا قوت يومي. وتنقلي..

ولكن لن أكون.

لو كنت وزيرا للنقل والاشغال العامة.( وانا المهندس خبرة ٢٦ عاما) وزرت كل البلاد المتقدمة

لكنت أنشأت مديرية للتخطيط والتنظيم للمشاريع الكبرى ونظمت هيكلية الوزارة بالملاك الموجود وطعمتها بمدراء اقليميين ومساعديهم لمسح لبنان من شماله إلى جنوبه ومن بحره إلى كل حدوده، ووضع الخطط والاسترتيجيات لاعادة بناء منظومة البنى التحتية (اتوسترادت، أنفاق، سكة الحديد، المترو، النقل المشترك، شبكات الطرق الرئيسية المحلية والزراعية، المحميات والخطة الوطنية لتنظيم الأراضي وثروات لبنان الطبيعية، برا وبحرا وجوا،…)
وكنت عينت الهيئة الانظمة للطيران، ونظمت مطار بيروت الدولي وانشات مطارين جديدين متخصصين مساعدين ومكملين له، القليعات ورياق، وكذلك الحال مرفأ بيروت الذي يجب أن يكون اهم مرفأ على المتوسط ويساعده ويتكامل معه مرافئ طرابلس والعبدة وجونية وصيدا وصور..
واعتمدت مشروع غرفة التجارة والصناعة في طرابلس عاصمة اقتصادية لتصحيح التوازن لخدمة كل لبنان،..
وكنت رفعت كل التعديات عن حرم الطرق ورممتها وجملتها برسم الخطوط (marking) وضبط اي مخالف أو متعد عليها،
وطلبت من مجاوري الطرقات عدم ركن أو توقف سياراتهم وسيارات زبائنهم الا داخل الخط الأصفر، ونظمت مبدأ كل مواطن شرطي لمنع رمي النفايات في الطرقات ( واوغندا ب أفريقيا ليس الوحيدة الانظف في العالم)، وجملنا واجهات بيوتنا ومحلاتنا وجعلنا مدننا وقراتا أجمل..

ولكن لن أكون.

لو كنت وزيرا للزراعة، لكنت…

ولكن لن أكون

لو كنت وزيرا للشؤون الاجتماعية، لكنت…

ولكن لن أكون

لو كنت وزيرا للعمل لحافظت على شباب وشعب لبنان.

ولكن لن اكون. ( لانني ابن الثورة، حر مستقل..، ولست طائفياً ولا تابعاً، ولا جباناً..)
2020/9/12

زكريا الزعبي
استشاريون بلاحدود

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: