روّاد الرياضة

مهرجان الخيول العربية في عكار وفاء لدماء شهداء المرفأ

وفاء لشهداء مرفأ بيروت
اقيم في ميدان تلعباس
الغربي مهرجانا كبيرا للخيول العربية شارك فيه اكثر من اربعون حصانا من البقاع والشمال وعكار

حضر المهرجان وفدا من الضباط ممثلين عن قيادة الجيش اللبناني ومنسق تيار العزم في عكار الدكتور هيثم عز الدين والاستاذ محمد عجاج ابراهيم وهما من راعيي المهرجان والسيد محمود حداره والسيد هلال الحصني مدير مركز ببنين للدفاع المدني و فرسان البقاع بقيادة الشيخ يحيى عراجي الحاج عبدو حسن ابو علي فرسان البقاع وشحيم وفعاليات سياسية ومربوا خيول من البقاع والشمال وجمهور كبير من محبي الفروسيه .

مراد :
تحدث رئيس جمعية تأهيل وتربية الخيول في عكار الشيخ أحمد المراد مرحبا بالضيوف والمشاركين والخيالة مثمنا حضورهم وداعيا المسؤولين الى الاهتمام بالخيل وتربيته لأن ما يقوم به الخيالة ومربي الخيول هو مجهود شخصي بالكامل .
كما ناشد المسؤولين في عكار خاصة العمل على وضع رياضة الخيول من ضمن اولوياتهم .

وفي لقاء جانبي مع الدكتور هيثم عز الدين تحدث قائلا :
بداية لا بد من الرحمة على شهداء مرفأ بيروت ، الجريمة التي هزت لبنان والعالم ، رغم ما نعيشه من ظروف صحية واقتصادية اقيم هذا المهرجان بإسمهم متحديا تلك الصعوبات .

تابع :
ان رياضة الفروسية رياضه تستقطب جمهورا كبيرا حيث لا بد من الاهتمام بها فهي بوابة السياحة الى عكار .
واردف ؛
لا شك ان عكار تضم طاقات شبابية ورياضية كبيرة، وتطمح لتكون قبلة الشباب والرياضيين من مختلف مناطق الشمال ولبنان.
‎ولا شك ان هذا الامر يلقي على عاتق القيمين واهل المنطقة مسؤولية كبيرة لتأطير هذه الامكانات وتوظيفها بالشكل الصحيح.
‎نحيي الشباب العكاري المندفع والمتعلق بالرياضة، ونشكر كل من ساهم في انجاح هذا الحدث المميز ونخص اللجنة المنظمة وجميع الفرسان والى مزيد من النجاح والتألق.
وختم …

شاكرا المنظمين على اقامة هذه الفعالية الرياضية التي ان دلت على شيء فهي تدل على اصالة عكار واهلها .

إبراهيم :
وايضا إلتقينا بالاستاذ محمد عجاج ابراهيم الذي اثنى على جهد المنظمين وعلى جهودهم في تكريس رياضة الفروسية والاهتمام بها فهي وصية الرسول صلى الله عليه وسلم

فقد قَالَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

( الْخَيْلُ مَعْقُودٌ فِي نَوَاصِيهَا الْخَيْرُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ، الْخَيْلُ ثَلَاثَةٌ: فَهِيَ لِرَجُلٍ أَجْرٌ، وَلِرَجُلٍ سِتْرٌ ، وَلِرَجُلٍ وِزْرٌ ، فَأَمَّا الَّتِي هِيَ لَهُ أَجْرٌ : فَالرَّجُلُ يَتَّخِذُهَا فِي سَبِيلِ اللهِ وَيُعِدُّهَا لَهُ ، فَلَا تُغَيِّبُ شَيْئًا فِي بُطُونِهَا إِلَّا كَتَبَ اللهُ لَهُ أَجْرًا ، وَلَوْ رَعَاهَا فِي مَرْجٍ ، مَا أَكَلَتْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا كَتَبَ اللهُ لَهُ بِهَا أَجْرًا ، وَلَوْ سَقَاهَا مِنْ نَهْرٍ ، كَانَ لَهُ بِكُلِّ قَطْرَةٍ تُغَيِّبُهَا فِي بُطُونِهَا أَجْرٌ …الى آخر الحديث الشريف .

وفي الختام هنأ الفائزين مؤكدا على جهودهم ومثابرتهم واستمرارهم في رياضة الفروسية رغم الظروف الصعبه .

بداية المهرجان .

النشيد الوطني اللبناني وبعدها بدأ عرض الخيول وإنطلاق السباق الذي كان على مدار خمسة عشر شوطا .

ونال لقب السباق فرس فضل العس وهو من انتاج مزارع البقصماطي وتم تتويجه بلقب بطل الابطال .

وفي الختام تم توزيع الكؤوس على الفائزين وتكريمهم وسط تفاعل الجمهور وحماسهم.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: