أخبار لبنان

المرابطون في ذكرى انطلاقة حركة الجهاد الإسلامي ال ٣٣ رسالة معايدة وتقدير

الأخوة الكرام في حركة الجهاد الإسلامي ونور العيون البواسل رجال سرايا القدس ..
باسم المرابطون وباسمي الشخصي، نتوجّه إليكم في ذكرى انطلاقتكم الجهادية من 33 عاماً من أجل تحرير فلسطين كل فلسطين وقدسها الشريف بأسمى آيات التقدير والاحترام.
33 عاماً كنتم مشاريع الشهادة المستمرة بفكر نضالي مقاوم شكّلت معلماً في مسار الجهاد الذي كرسه القائد المؤسس الشهيد الدكتور فتحي الشقاقي، فلم تهنوا ولم تخونوا وبقيتم وستبقون في مقدمة الصفوف بتنظيم استراتيجي يمتلك القدرات على منازلة المشروع الاستعماري اليهودي، حتى هزيمته الكبرى بتحرير القدس وأنتم رجالها، يرونها بعيدة ونراها أقرب من القريب.
في ذكرى انطلاقتكم المباركة، نتوجه بالسلام والرحمة على الروح الطاهرة للقائد الوطني الكبير المقاوم رمضان عبدالله شلّح، ونفتقد رؤيته الاستراتيجية في تجميع عناصر القوة العربية أينما كانت من أجل تنفيذ تحرير فلسطين كل فلسطين من نهرها إلى بحرها وعاصمتها قدسنا الشريف، كما نستذكر قائد أركان القوات المقاومة الشهيد بهاء أبو العطا وكل الشهداء الأبرار من رجال سرايا القدس.
في ذكرى انطلاقتكم ال33، نحن المرابطون إخوانكم على يقين بأن الانجازات العسكرية والأمنية التي حققت على أيدي مجاهديكم من عمليات استشهادية، ووصول صواريخ حقكم إلى الباطل في تل أبيب وقنص الجنود واستخدامكم التقني المتقدم للطائرات المسيرة، والصراع الأمني مع أجهزة استخبارات العدو المستمر على مدى الدقائق والساعات والأيام والأبرز فيها الإنجاز الأمني في عملية بيت العنكبوت ستستمد وتتصاعد حتى اليوم المشهود للتحرير.
الإخوان في الجهاد الإسلامي وسرايا قدسنا العهد هو العهد والوعد هو الوعد أن نبقى معاً ونتمسّك بثوابت قضيتنا الفلسطينية، ونعلن أن نصرنا الآتي معكم بتحرير الأسرى والقدس وعودة اللاجئين إلى أرضهم من مخيمات الشتات ودحر المحتلين اليهود عن أرض فلسطين.
عاش الجهاد الإسلامي عاشت سرايا القدس.
أمين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين
المرابطون
العميد مصطفى حمدان

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: