رواد الثقافة والأدب

الافراط الحركي -براءة جميلة برغل

تعريف الوسائل التعليمية:

يمكن ان نعرف الوسائل التعليمية على انها أجهزة و مواد يستخدمها المعلم

لتحسين عملية التعليم و التعلم و قد تدرج المربون في تسمية الوسائل التعليمية فكان لها اسماء متعددة: وسائل الايضاح, الوسائل السمعية….

وأحدث تسمية لها تكنولوجيا التعليم التي تعني علم تطبيق المعرفة في

الأغراض العلمية بطريقة منظمة وهي بمعناها الشامل تضم جميع الطرق

والادوات والاجهزة والتنظميات المستخدمة في نظام تعليمي بهدف غرض

تحقيق أهداف تعليمية محددة

أنواع الوسائل التعليمية:

– الوسائل السمعية:

وهي الوسائل التي تعتمد على حاسة السمع فقط ومنها الإذاعة والتسجيلات

الصوتية

– الوسائل البصرية: 

وهي الوسائل التي تعتمد على حاسة البصر فقط ومنها الأشياء و العينات و النماذج و الشرائح و الرسوم ومجلات والمعارض والافلام الثابتة

– الوسائل السمعية-البصرية:

وهي الوسائل التي تعتمد على حاستي السمع والبصر معا” ومنها أفلام الصور المتحركة والناطقة والبرامج التعليمية بالتلفاز والدروس المعدة باستخدام الحاسوب

 

فوائد الوسيلة التعليمية:

–  توفر خبرات حسية كأساس للتفكير السليم

–  تزيد من اهتمام الطلاب وتدفعهم للتعلم الذاتي

–  تقلل من معدل النسيان عند الطلاب

–  تسهم في توضيح المعاني بطريقة مشوقة

دور الوسائل التعليمية:  

يمكن للوسائل التعليمية ان تلعب دورًا هاماً  في النظام التعليمي إذا استخدمت وفق معايير نظامية علمية صحيحة,إلا ان هذا الدور عند

بعض المعلمين لا يتعدى الإستخدام التقليدي لبعض الوسائل دون

التأثير في عملية التعلم نظراً  لإفتقاد هذا الاستخدام لأسلوب النظامي

الصحيح

اهمية الوسائل التعليمية:  

أن للوسائل التعليمية دور حيوي في إثارة دافعية للتلاميذ نحو المادة التعليمية التي يتلقاها, كذلك تعطي موضوع الدرس طابع الحيوية.

 –  تقوم الوسائل التعليمية بتقديم أحداث الماضي وخبراته, ذلك لأنها

    تقدم خبرات لا يمكن تقديمها إلا بإستخدام الوسائل التعليمية

–  تساعد الوسائل التعليمية على تنمية قدرة التلاميذ على الملاحظة و

   النقد والملاحظة والتحليل والوصف للأشياء والمواقف حيث تزيد

   رغبتهم في المعرفة الذاتية

تعريف دراسة الحالة “المنغرافيا”:

المنغرافيا هي دراسة لشخص واحد أو موضوع واحد.

عندما تتعلق بدراسة شخص تدرس المنغرافيا و تتابع نمو هذا الشخص على كافة المستويات الجسدية،  العقلية, العاطفية, الأخلاقية, المهنية….

تعتبر المنغرافيا كمجموعة من المعلومات والملاحظات التي تسمح لنا بمتابعة الشخص يوماً بعد يوم أو حتى ساعة تلو الأخرى فترة زمنية

محددة.

إن دراسة الحالة هي طريقة بحث ترتكز على الملاحظات وعلى الإختبارات وتدور حول معطيات حياة وشخصية الحالة المدروسة, يجب

أن تكون الدراسة شاملة, موضوعية ومنفذة بشكل منظم

 

أهداف المنغرافيا: 

تعتبر المنغرافيا مفيدة جداً للطالبة- المربية فهي تسمح لها باكتشاف الطفل المتابع بالتعرف عليه على كافة المستويات.

كما تسمح لها بمتابعة تطوره و نموه والإطلاع على تغيرات التي يمر بها.

إضافة إلى تعرفها عن قرب على المشاكل المدرسية التي يصادفها الطفل في المحيط المدرسي., أما بالنسبة للطفل المتابع فإن المنغرافيا تساعد على مقارنة مستويات النمو لديه مع مستويات النمو الطبيعية كما أنها تساعد على تقييم مستويات النمو لديه لإكتشاف أي تأخر إذا وجد, بالتالي التوصل لمساعدته إذا أمكن ذلك أو تحويله إلى الإختصاصين المناسبين.

شروط المنغرافيا:

لإعداد المنغرافيا هناك شروط- ملاحظة و متابعة الطفل خلال فترة زمنية محددة وبشكل منظم

           ومتواصل للحصول على أكبر قدر من الملاحظات

         – تنفيذ المنغرافيا بطريقة موضوعية ودقيقة وحيادية خالية من اي

              حكم ذاتي

         – تسجيل أجوبة الطفل بعفويتها دون اي تدخل من التلميذة المربية

         – الإستعانة ببراهين وإثبات وتقنيات تدعم الملاحظات و

               الإستنتاجات

 صعوبات المنغرافيا:

تواجه التلميذة المربية أثناء تنفيذ المنغرافيا صعوبات عدة عليها أن تتغلب عليها قدر الإمكان, هذه الصعوبات هي:

   – الأخذ بعين الإعتبار التطورات لدى الطفل الخاصة بكل مرحلة من

       مراحل النمو.

  – الأخذ بعين الإعتبار فردية كل طفل في عمر معين.

  – القدرة على متابعة ومراقبة الطفل بشكل متواصل ومنتظم.

  – القدرة على مضاعفة الوضعيات والظروف وأماكن الملاحظة.

  – القدرة على الموضوعية والدقة و التجرد.

  – صعوبات علائقية مع الطفل, الأهل, و المدرسة

التقنيات المستخدمة لدراسة الحالة:   

إن الفهم الكامل للحالة إن الفهم الكامل للحالة المدروسة, بكل ديناميتها الموجودة وإرتباطها العلائقية يشكل اساساً صالحاً لوضع تشخيص دقيق أو لتحديد خطة

علاجية واضحة.

وهذا يتطلب الحصول على معلومات كثيرة حول أعراض الحالة المدروسة وصراعاته وشخصيته من خلال ملاحظته مع إجراء مقابلات متعددة معه ومع المحيطين به واستخدام مجموعة من الروائز.

 

الملاحظة:

وتكمن بملاحظة الطفل كما هو وليس كما نريد أن يكون. تطال الملاحظة

تصرفات الطفل ومواقفه السلوكية, وتفاعلاته من خلال حياته اليومية.

أنواع الملاحظة:

  • الملاحظة المباشرة:

 هي التي تتم مباشرةً من دون وسيط بين الفاحص والمفحوص ومن وسائل الملاحظة المباشرة نجد:

   التقرير المفصل:

 ويشمل وصفاً دقيقاً لحدث ما ذات دلالة بشكل ملموس وموضوعي قدر الإمكان.

إن التقرير المفصل يحتوي على تسجيل أفعال الطفل وسلوكياته التي تثير الإنتباه بشكل عفوي وتخرج قليلاً عن المألوف والتي لا نجد لها تغييراً مباشراً لذا يجب دراستها في حال تكررت.

يجب تسجيل هذه الأفعال مع تحديد عدد المرات التي تكررت فيها مع الظروف المرتبطة بها ومع تدوين تاريخ حصولها .

شبكة التحقيق:

وهي عبارة عن جدول يتضمن مجموعة من التصرفات الخاصة الممكن حدوثها أثناء نشاط ما والتي نرغب التأكد من وجودها لدى الطفل .

يكفي أن تضع التلميذة المربية علامة﴿Χ) حين نلاحظ التصرف خلال النشاط لكي تكون هذه الشبكة فعالة ودقيقة ويجب إعادتها أثناء فترات زمنية مختلفة.

سلم التقيم:

 وهو متشابه بشكل كبير مع التقرير المفصل يحتوي على وصف دقيق للتصرفات والملاحظات بالإضافة إلى تقييمها. لذا فإن وصف التصرف يجب أن يتبع بعده معايير التقييم.

  • الملاحظة الغير مباشرة:

 وهي الملاحظة التي تحصل عن طريق وسيط بين الفاحص والمفحوص.

من وسائل الملاحظة الغير مباشرة نجد:

الإختبارات:

وهي عبارة عن إختبار محدد يتطلب تنفيذ مهمة محددة متطابقة بالنسبة لكل الأشخاص المفحوصين بواسطة تنفيذ محدد.

هذه المهمة تقيم بواسطة مقارنة إحصائية مع مهام الأشخاص الخاضعين لنفس الوضعية مما يسمح بتصنيف الشخص المفحوص.

 

الإستمارة الموجهة للأهل:

إن المربية تمضي مع الطفل وقت محدد نسبة للوقت الذي يمضيه مع أهله لذلك فإن المعرفة التي يمتلكها الأهل عن طفلهم تشكل مصدراً  أساسياً كبيراً للمعلمة إذا أرادت إكتشاف الطفل والتصرف معه.

لايجب إعتبار الأهل كمجرد جهة توجه لها المعلومات عن تصرفات الطفل وإنما يجب إعتبارهم كأول المربين القادرين على إعطاء المعلومات المفيدة للمربية

 

المقابلة مع الأهل:

من خلال اللقاءات مع الأهل يمكن للمربية الحصول على معلومات قيمة عن الطفل .

هذه المعلومات يمكن أن تكون عامة( مثلا”: علاقة الطفل مع إخوته وأهله ورفاقه , وسلوكه في البيت, وإهتماماته ، ألعابه, خصائص نموه الجسدي و العاطفي, والطرق التربوية المتبعة, كما يمكن أن تكون المعلومات خاصة بالحالة التي يعاني منها الطفل (نظرة الأهل للمشكلة , التدخلات المتبعة …. الخ) .

تعتبر المقابلة مكملة للإستمارة الموجهة للأهل لأنها تسمح بالتطرق لمواضيع لا يمكن تناولها في الإستمارة.

يجب على المربية أن تظهر للأهل القدرة على الإستماع والدعم و التفهم

الإختبارات:

 قيمة الإختبارات:

 للإختبارات قيمة مهمة في العلوم الإنسانية وخاصة في مجال علم النفس فهي التي سمحت بإدخال

إلى المجال العلمي جعلت الإختبارات في مادة علم النفس مادة علمية موضوعية وأكثر دقة .

 ← صفات الإختبارات :

للإختبارات صفات متعددة منها:

  • الأمانة:

 أي أن الإختبار يعطي نفس النتيجة إذا طبق مرتين على نفس الشخص لكن بأوقات مختلفة

  • الحساسية:

 وهي أن تكون للإختبار درجة عالية من الحساسية أي أن يقيس الفروقات مهما كانت دقيقة وكلما زادت الحساسية وكل نقصت حساسية الإختبار .

  • الصدق:

  وهي الصفة التي تجعل من الإختبار ما وضع من أجل قياسه أي مثل:

إذا أردنا أن نقيس القدرة الحسابية لدى شخص ما يجب أن تتجانس في الإختبار مع القدرات الحسابية للشخص في المدرسة .

  • الوضعية التجريبية:

وتتضمن : المكان , الوسائل , الأوامر المعطاة للمفحوص و التقيم الإحصائي للنتيجة .

هذة الوضعية تتكرر مع كل الأشخاص المفحوصين

على الفاحص :

–  تأمين المكان الملائم

–  إعطاء الوسائل

–  إعطاء الأمر المطلوب

–  تسجيل ردة فعل المفحوص

–  التصحيح و تقييم ردة فعل المفحوص

أنواع الإختبارات :

من حيث كيفية التطبيق هناك نوعان من الإختبارات الفردية والجماعية ،من حيث نوعية الإختبارات الذهنية الشخصية،  الإسقاطية ،الإستعدادات المهنية ،المهارات .

الإستمارة:

 هي طريقة من طرائق البحث التربوي في إستجماع المعلومات    والمعطيات وتعريفها في استنتاجات كمية وكيفية ،وهي عبارة عن     مجموعة من الأسئلة المتنوعة .

 وقد رتب ترتيباً منطقياً  وهي مجموعة من الأسئلة المغلقة أو المفتوحة   يراد بها وصف ظاهرة تربوية أو ديداكتيكية أو نفسية أو إجتماعية بغية استجماع مجموعة من المعلومات أو المعطيات وذلك تعريفاً  وإستنتاجاً  وتفسيراً  من أجل تبيينها في معالجة جميع المشاكل التي قد تفترض المؤسسة التربوية أو تفوق عمل المتعلم أو المعلم معاً .

 

أنواع الإستمارة:

هناك عدة أنواع من الإستمارة إذ يمكن الحديث عن إستمارة مكتوبة ،يقوم بها المستجوب نفسه .

الإستمارة الشفوية:  تقوم على كتابة الباحث الإملاءات المستجوب ومن جهة أخرى هنا إستمارة موضوعية, تتعلق بمجموعة من الأحداث والوقائع

الموضوعية ،وهنا نستعين بمجموعة من المعلومات كالسن ،والجنس , المكان ،والحالة العائلية ،والمداخيل وغيرها .

الإستمارة الذاتية: مرتبطة بأداء المستجوب وقناعته وميوله وأذواقه وإهتماماته وإنفعالاته الشخصية والذاتية

الإستمارة الشخصية: والتي تتعلق بإبراز الصفات السيكولوجية للشخصية, وتسمى أيضاً بسلالم المواقف , والإستمارة تهدف إلى تصنيف المستجدين حسب معايير محددة .

 

الإستبيان :

الإستبيان مجموعة من الأسئلة المتنوعة والتي ترتبط ببعضها ال

إلى المجال العلمي جعلت الإختبارات في مادة علم النفس مادة علمية موضوعية وأكثر دقة .

 ← صفات الإختبارات :

للإختبارات صفات متعددة منها:

  • الأمانة:

 أي أن الإختبار يعطي نفس النتيجة إذا طبق مرتين على نفس الشخص لكن بأوقات مختلفة

  • الحساسية:

 وهي أن تكون للإختبار درجة عالية من الحساسية أي أن يقيس الفروقات مهما كانت دقيقة وكلما زادت الحساسية وكل نقصت حساسية الإختبار .

  • الصدق:

  وهي الصفة التي تجعل من الإختبار ما وضع من أجل قياسه أي مثل:

إذا أردنا أن نقيس القدرة الحسابية لدى شخص ما يجب أن تتجانس في الإختبار مع القدرات الحسابية للشخص في المدرسة .

  • الوضعية التجريبية:

وتتضمن : المكان , الوسائل , الأوامر المعطاة للمفحوص و التقيم الإحصائي للنتيجة .

هذة الوضعية تتكرر مع كل الأشخاص المفحوصين

على الفاحص :

–  تأمين المكان الملائم

–  إعطاء الوسائل

–  إعطاء الأمر المطلوب

–  تسجيل ردة فعل المفحوص

–  التصحيح و تقييم ردة فعل المفحوص

أنواع الإختبارات :

من حيث كيفية التطبيق هناك نوعان من الإختبارات الفردية والجماعية ،من حيث نوعية الإختبارات الذهنية الشخصية،  الإسقاطية ،الإستعدادات المهنية ،المهارات .

الإستمارة:

 هي طريقة من طرائق البحث التربوي في إستجماع المعلومات    والمعطيات وتعريفها في استنتاجات كمية وكيفية ،وهي عبارة عن     مجموعة من الأسئلة المتنوعة .

 وقد رتب ترتيباً منطقياً  وهي مجموعة من الأسئلة المغلقة أو المفتوحة   يراد بها وصف ظاهرة تربوية أو ديداكتيكية أو نفسية أو إجتماعية بغية استجماع مجموعة من المعلومات أو المعطيات وذلك تعريفاً  وإستنتاجاً  وتفسيراً  من أجل تبيينها في معالجة جميع المشاكل التي قد تفترض المؤسسة التربوية أو تفوق عمل المتعلم أو المعلم معاً .

 

أنواع الإستمارة:

هناك عدة أنواع من الإستمارة إذ يمكن الحديث عن إستمارة مكتوبة ،يقوم بها المستجوب نفسه .

الإستمارة الشفوية:  تقوم على كتابة الباحث الإملاءات المستجوب ومن جهة أخرى هنا إستمارة موضوعية, تتعلق بمجموعة من الأحداث والوقائع

الموضوعية ،وهنا نستعين بمجموعة من المعلومات كالسن ،والجنس , المكان ،والحالة العائلية ،والمداخيل وغيرها .

الإستمارة الذاتية: مرتبطة بأداء المستجوب وقناعته وميوله وأذواقه وإهتماماته وإنفعالاته الشخصية والذاتية

الإستمارة الشخصية: والتي تتعلق بإبراز الصفات السيكولوجية للشخصية, وتسمى أيضاً بسلالم المواقف , والإستمارة تهدف إلى تصنيف المستجدين حسب معايير محددة .

 

الإستبيان :

الإستبيان مجموعة من الأسئلة المتنوعة والتي ترتبط ببعضها ال

الإستبيان :

الإستبيان مجموعة من الأسئلة المتنوعة والتي ترتبط ببعضها ال :

 وهو اصطراب مركب من جانب معرفي وجانب سلوكي الجانب المعرفي يتمثل في تشتت الانتباه او عدم قدرة الطفل على التركيز والانتباه لمدة معينة من الزمن والافراط الحركي يعني زيادة في حركات الطفل دون تركيز ولاوعي مايعطي في كثير من الحالات مشاكل متعددة في البيت اوالفصل واينما وجد الطفل وجدت معه المشاكل.

أسباب الافراط الحركي :
عوامل وراثية:وُجد ان للأطفال المصابين بفرط الحركة ,أقارب مصابون بصعوبات التعلم وزيادة في الاضطرابات الوجدانية ، أما أولئك المصابون باضطرابات سلوكية فقد وُجد بين أقاربهم اشخاص مدمنون او مصابون باضطراب الشخصية المعادية للمجتمع .
أسباب طبية:

ضعف صحة الام ( كأن تكون الام صغيرة السن – او كانت مدخنة او مدمنة خلال الحمل )
← حدوث مضاعفات أثناء الولادة ( ولادة طويلة متعسرة او نقص الاكسجين)
← تأخر الولادة او صغر حجم الطفل عند الولادة
← سوء ( قلة ) التغذية← غالباً ما تفلت الإجابة من الطفل بشكل لا إرادي على سؤال لم يتم طرحه بعد .

← الشعور بالإنزعاج أثناء إنتظار دوره .

← يقاطع أحاديث الأخرين ويعبث بسياق لعبهم .

 

أعراض الافراط الحركي :

يجب ان يكون الطفل قد اظهر ما لا يقل عن ثلاثة اعراض من الأعراض التالية لستة أشهر على الأقل و بشكل فوق المستوى الطبيعي بالنسبة للاطفال في نفس سنه و مستوى ذكاءه.

← الافراط في الركض في كافة الاتجاهات او الافراط في تسلق الاشياء (قد تظهر علامات الاعياء فقط لدى المراهقين و البالغين في هذه الحالة).

← صاخب على نحو غير ملائم اثناء اللعب، او يواجه صعوبة في الانخراط  في الانشطة الترفيهية الهادئة.

← يقوم من مقعده بكثرة في صفه في المدرسة او في الاماكن الاخرى حيث يطلب منه ان يبقى جالسا.

← يتململ بعصبية بيديه او بقدميه او يتلوى على مقعده.

علاج فرط الحركة :

يمكن للطبيب علاج فرط الحركة لدى الأطفال على مرحلتين:

← الأولى هي العلاج النفسي، أما الثانية فهي العلاج الكيميائي، ويتم في مرحلة العلاج النفسي إخضاع الطفل لعدة جلسات يتم تعليمه فيها كيفية التركيز والإنصات والجلوس بهدوء، وتتم فيها تنمية قدرة الطفل على التحكم في حركته المفرطة، أما العلاج الدوائي أو الكيميائي فلا يتم اللجوء إليه إلا بعد إخضاع الطفل للعلاج النفسي وفي حال لم يبدِ الطفل أي استجابة للعلاج النفسي وذلك في المراحل المتقدمة من فرط الحركة، فإن الطبيب عادة ما يشرف على إعطاء الطفل جرعات صغيرة ومحددة من الأدوية.

الوقاية من فرط الحركة :

قد لا تكون هذه الأعراض بادية على طفل، ولكن هذا لا يعني أنه ليس عرضة للإصابة بفرط الحركة خصوصًا وأن فرط الحركة لدى الأطفال أمر شائع جدًا  ويمكن أن تقي طفلك من الإصابة بفرط الحركة عن طريق:

← توفير الأجواء الهادئة للأم الحامل: فالأم التي تتعرض للقلق الدائم والأجواء غير المستقرة أثناء حملها عادة ما يصاب طفلها بهذه الحالة، أما الأم التي تحافظ على هدوء أعصابها والتي تعيش في ظروف من الاستقرار والهدوء

← تعتبر الولادة الطبيعية الوسيلة الأفضل لوقاية الطفل من الكثير من الأمراض المتعلقة بسلوكه وأعصابه، حيث إنّ الولادة الطبيعية تجنب استخدام الأدوية والعلاجات التي قد تؤثر على الجهاز المركزي العصبي لدى الطفل.

← من المهم الاهتمام بتغذية الطفل تغذية سليمة والتنويع في الغذاء والتوازن فيه، ويفضل أن لا يتناول الطفل الكثير من الأغذية المليئة بالسكريات والأغذية المصنعة وأن يحصل على قدرٍ كافٍ من الخضار والفواكه الطازجة ومن منتجات الحليب ومن اللحوم وغيرها، من الأغذية المناسبة بحسب مرحلة الطفل العمرية.

← يجب توفير الجو الهادئ والمناسب للطفل في مراحله العمرية المختلفة خصوصاً في مرحلة الطفولة، ويجب عدم حرمانه من حقه في اللعب بالألعاب التي يفضلها، ولكن وفي نفس الوقت فيجب عدم ترك الأطفال يلعبون بألعاب عنيفة وعدائية لأنها تؤدي إلى زيادة المشكلة.

نصائح

يعتمد علاج النشاط الزائد لدى الطفل بشكلٍ كبير على الوالدين على الرغم من أنه يتطلب الجهد من الطبيب والمدرسة والبيئة المحيطة، ويمكن للوالدين القيام بهذه الأمور التي من شأنها أن تساهم في علاج الطفل وتخلصه من فرط الحركة، وتشمل هذه الأمور:

←← تقسيم وقت الدراسة، فالطفل الذي يعاني من فرط الحركة لن يستطيع الجلوس طويلاً دون التحرك، وعلى الوالدين تَفهم هذا الأمر وتدريب الطفل تدريجياً على الجلوس وذلك عن طريق تدريس الطفل لمدة عشر دقائق مثلاً ثم إعطائه وقتًا للاستراحة واللعب لا يتجاوز الخمس دقائق، ثم العودة للدراسة مجددًا وهكذا، وبعد عدة مرات يجب زيادة هذا الوقت المخصص للدراسة إلى 15 دقيقة، وهكذا.

← الثناء والدعم الدائم لأي سلوك إيجابي يقوم به الطفل، والابتعاد عن السلبية ونعت الطفل بأنه كثير الحركة أو مشاغب أو مضطرب وغيرها من الألفاظ السلبية التي تؤثر على نفسيته، فهذا الاضطراب هو اضطراب نفسي بالدرجة الأولى لذلك يستحسن أن تراعي نفسية الطفل فيما يتعلق بجميع أمور حياته.

← يستحسن أن يلعب الطفل مع طفل واحد أو مع طفلين أثناء وقت اللعب؛ لأن اللعب ضمن مجموعات كبيرة سيعزز لديه السلوك الحركي المفرط والتشتيت والعدائية.

 

Abikoff H, Hechtman L, Klein RG et al (2004). Symptomaticimprovement in children with ADHD treated with long-term
methylphenidate and multimodal psychosocial treatment. Journal of the American Academy of Child and Adolescent Psychiatry,
43;802-811.
Adler LA (2007). Non-stimulant trials of adult ADHD. CNS Spectrums, 12:11-3.
Adler LA (2008). Diagnosing and treating adult ADHD and comorbid conditions. Journal of Clinical Psychiatry, 69:e31.
American Academy of Pediatrics (2008). American Academy of Pediatrics/American Heart Association clarification of statement on
cardiovascular evaluation and monitoring of children and adolescents with heart disease receiving medications for ADHD. Journal of
Developmental & Behavioral Pediatrics, 29:335.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: